تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
| تواصل معنا| Ar| En| Fr
ISFD الرئيسية المشاريع والبرامج
 
1. مشروع تطوير المقاولة الزراعية، السنغال
 
تعدّ حكومة السنغال الزراعة مصدرًا أساسيًا لتوفير الوظائف واستراتيجية الاكتفاء الذاتي الغذائي. وفي هذا الصدد، كانت الحكومة
مؤخرًا قد أطلقت عددًا من البرامج لتعزيز عملية التوظيف في الأرياف بهدف زيادة إنتاج الغذاء في أنحاء البلاد. ويهدف هذا البرنامج
إلى زيادة الإنتاج والإنتاجية الزراعية من خلال توفير سلاسل قيمة الخدمة المطلوبة والمعرفة الفنية لفتح العديد من فرص التوظيف
على امتداد سلسلة القيمة.

وتتضمن النتائج الأساسية للمشروع ما يلي:
(1) توفير أكثر من 30.000 وظيفة جديدة
(2) إنشاء 348 مجموعة ريادة أعمال زراعية
(3) 30.000 رائد أعمال في مجال الإنتاج وإدارة الأعمال
(4) تخريج أكثر من 90 ألف شاب ريفي من مراكز الحضانة ليؤسسوا أعمالهم الزراعية الخاصة
(5) إنتاج 167.400 طن من المنتجات الزراعية (الحبوب ومنتجات البستنة)
(6) إنتاج 29.250 طن من منتجات الماشية (اللحوم)
(7) إنتاج 6.000 طن من الأسماك

ويتكون المشروع مما يلي: تطوير مراكز تنمية زراعية، وتنمية ريادة الأعمال وإدارة المشروعات والتنسيق.
 
تُقدر القيمة الإجمالية للمشروع بمبلغ 90.75 مليون يورو (حوالي 101.48 مليون دولار أمريكي) يساهم الصندوق فيها بمبلغ
(2.75 مليون يورو) حوالي 3.075 مليون دولار أمريكي (كقرض تمويلي. وسيتم تمويل بقية التكلفة من قبل البنك الإسلامي للتنمية) 70.11 مليون يورو وحكومة السنغال (17.89 مليون يورو).
 
2. مشروع التعليم الثنائي اللغة (الفرنسي- العربي) كوت ديفوار
 
هذا المشروع يتماشى مع خطة العمل متوسطة الأمد لحكومة كوت ديفوار والساعية إلى إصلاح نظام التعليم وتوفير تعليم أساسي يتسم بالجودة للأطفال من سن السادسة إلى السادسة عشرة. وبشكل أكثر تحديدًا، يدعم المشروع استراتيجية الحكومة الهادفة إلى دمج المدارس الإسلامية ضمن نظام التعليم. ومن خلال هدف التنمية المستدامة الرابع، فقد تعهد العالم بضمان تعليم احتوائي وعادل يتسم بالجودة وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة للجميع. وتدعم حكومة كوت ديفوار هذا المشروع لدعم هذا الهدف، كجزء من التزامها تجاه توفير تعليم أساسي عام شامل وعادل.

ويهدف هذا المشروع إلى دعم جهود الحكومة للحد من الفقر وتعزيز التعليم الاحتوائي. ويهدف المشروع بشكل خاص إلى تعزيز تعليم شمُولي من خلال دمج المدارس الفرنسية العربية ضمن نظام التعليم الرسمي. وعند الاكتمال، سيوفر المشروع إمكانية الوصول والمنفعة لعدد 7.400 طالب بالإضافة إلى تلقي 1.000 معلم و 50 مدربًا تعليميًا ومفتشًا التدريب.

وصف المشروع: يشمل مجال المشروع ما يلي:
(1) إنشاء وتجهيز المدارس الابتدائية والثانوية
(2) تطوير مقررات تعليم اللغة العربية
(3) التدريب أثناء العمل للمدرسين والمستشارين التعليميين ومدراء المدارس
(4) توفير مواد التدريس والتعلم
(5) الدعم المؤسسي لضم المدارس الإسلامية في عمليات جمع الإحصائيات الوطنية
(6) الخدمات الاستشارية
(7) الدعم لإدارة المشروع

يقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 28.31 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي كقرض
تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية ) 15.27 مليون دولار أمريكي( وحكومة كوت ديفوار ) 3.04
مليون دولار أمريكي

3. مشروع تعزيز التعليم الثنائي اللغة، تشاد
 
يتماشى هذا المشروع مع استراتيجية حكومة تشاد لتوسيع إمكانية الوصول إلى تعليم يتسم بالجودة كجزء من عملية تنفيذ خطة التنمية
الوطنية. والمشروع معتمد على إطار عمل برنامج تعميم التعليم ثنائي اللغة في تشاد المدعوم من البنك الإسلامي للتنمية. وهو يتوافق
مع هدف التنمية المستدامة الرابع، «ضمان تعليم شامل وعادل يتسم بالجودة وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة للجميع ». وهو يتماشى
كذلك مع رؤية البنك الإسلامي للتنمية 1440 ه لتعزيز التنمية البشرية ومع سياسة قطاع التعليم بالبنك.

أهداف المشروع: الهدف العام للمشروع هو دعم حكومة تشاد لوضع نظام تعليم أكثر شُمولية وجودة بما يتماشى مع استراتيجيتها للتعليم ومحو الأمية. وبشكل أكثر تحديدًا، يهدف المشروع إلى المساهمة في تحسين جودة التعليم ثنائي اللغة وتطوير ودمج المدارس القرآنية في نظام التعليم الرسمي. وعند الاكتمال، سيستفيد من المشروع 54000 طالب و 1590 أخصائيًا تعليميًا على المدى القصير.

ويشمل مجال المشروع ما يلي:
(1) تحسين جودة التعليم ثنائي اللغة
(2) تطوير ودمج المدارس القرآنية في نظام التعليم الرسمي
(3) دعم إدارة المشروع

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 31.09 مليون دولار أمريكي، يساهم الصندوق فيها بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي كقرض
تمويلي. ويتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (19 مليون دولار أمريكي) وحكومة تشاد (2.9 مليون دولار
أمريكي)

4. المشروع الوطني لتحسين أحوال الأحياء الفقيرة - إندونيسيا
 
تم تصميم هذا المشروع بالتماشي مع هدف حكومة إندونيسيا لتمكين المجتمع وتسريع مبدأ »100-0-100« ، أي ) 100 % إمداد بالمياه، 0% أحياء فقيرة، و 100 % وصول إلى مرافق الصرف الصحي( لأجل تخفيف حالة الأحياء الفقيرة، ومنع وجودها في المناطق الحضرية وشبه الحضرية من خلال تحسين البنية التحتية ومصادر العيش الأساسية المستدامة.

أهداف المشروع: يهدف المشروع إلى تحسين مستوى الأحوال المعيشية في المناطق الحضرية من خلال تطوير الأحياء الفقيرة ودعم التنمية المدفوعة بالمجتمع ومشاركة الحكومة المحلية. وبشكل أكثر تحديدًا، ستنتهي المشروع بحلول عام 2020 إلى:
(1) تحسين وصول المجتمع إلى البنية التحتية المناسبة
(2) تعزيز التعاون بين أصحاب المصالح من خلال تمكين الحكومات المحلية
(3) تحسين أحوال المجتمع من خلال تعزيز مصادر العيش الأساسية المستدامة.

وتشمل بعض النتائج الأساسية المتوقعة عند اكتمال المشروع:
(1) تقليل عدد القرى العشوائية في المناطق الحضرية من 1174 قرية إلى أقل من 200 قرية
(2) تقليل مساحات الأحياء الفقيرة بنسبة 60 % من 11218 هكتار إلى 4518 هكتار
(3) وأن يتم تنسيق نسبة 15 % على الأقل من التمويل المخصص على مستوى المدينة/المنطقة بين الحكومة المحلية والقطاع الخاص والمؤسسات الخيرية.

يُقدَّر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 364.66 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي كقرض تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (319.76 مليون دولار أمريكي) وحكومة إندونيسيا (34.9 مليون دولار أمريكي)
 
5. مشروع «غراس فيلدز » للتنمية الريفية التشاركية اللامركزية - الكاميرون

يؤثر هذا المشروع بشكل مباشر على الحياة ومصادر العيش الأساسية لأكثر من 40.000 من صغار المزارعين والمزارعين
المهمشين، لا سيما في حوضي الإنتاج المستهدفين وهما مباو/مبونسو وغاياما. والهدف العام للمشروع هو الإسهام في الحد من الفقر في المناطق الريفية في الكاميرون. وسيتم تحقيق ذلك من خلال زيادة دخل صغار المزارعين الريفيين في منطقة المشروع عن طريق زيادة الناتج الزراعي وتحسين بيئتهم الاجتماعية الاقتصادية.

وتشمل النتائج الأساسية المتوقعة:
(1) زيادة متوسط دخل الأسرة في منطقة المشروع بنسبة 15 % في عام 2025
(2) تقليل عدد الأسر الفقيرة في المناطق الريفية داخل مواقع المشروع بنسبة 10 % في عام 2020 
(3) إنشاء/إعادة تأهيل 150 نوعًا مختلفًا من البنى التحتية الريفية الاجتماعية الاقتصادية )بما في ذلك المراكز الصحية، والفصول الدراسية، وبرامج الإمداد بالمياه ومرافق الصرف الصحي 
(4) إنشاء 100 مرفق لسلسلة القيمة منها المخازن ومخازن القمح ومرافق المعالجة وحضانات الإنتاج والمساحات المسقوفة للأسواق.

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 54.53 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي كقرض
تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (44.7 مليون دولار أمريكي) وحكومة الكاميرون (4.17 مليون
دولار أمريكي) والمجتمعات (0.66 مليون دولار أمريكي)

6. دعم برنامج القضاء على شلل الأطفال - باكستان
 
هذا المشروع جزء من البرنامج الوطني للقضاء على شلل الأطفال ( PEP) التابع للمبادرة العالمية للقضاء على شلل الأطفال (GPEI) والتي انطلقت في عام 1988 م. نتيجة للجهود العالمية، تم تقليل عدد حالات شلل الأطفال بنسبة تزيد على 99 %، مما جعل أمر القضاء عليها هدفًا ممكنًا. وفي الحقيقة، فإن باكستان وأفغانستان هما الدولتان الوحيدتان اللتان يستوطن فيهما المرض حالياً.

وهذا المشروع يتماشى مع خطة العمل القومية الطارئة المراجَعة (NEAP) للقضاء على شلل الأطفال، ورؤية حكومة باكستان
لتنسيق الإجراءات ذات الأولوية ) 2016 - 2025 م( والخطة الاستراتيجية العالمية المعروفة باسم استئصال شلل الأطفال والمعركة النهائية (2013 - 2018 م) وهو كذلك متماشٍ مع هدف التنمية المستدامة الثالث.

وسيكون المشروع ترسيخًا للشراكة المستمرة بين البنك الإسلامي للتنمية ومؤسسة بيل ومليندا غيتس (BMGF) للقضاء على شلل الأطفال في باكستان، والتي حققت إنجازات واعدة كبيرة في إيصال البلد إلى أعتاب القضاء على المرض.

أهداف المشروع والنتائج الأساسية: يرمي المشروع إلى تحقيق هدفه من خلال حملات واسعة في أنحاء البلاد للتلقيح ضد شلل الأطفال تستهدف جميع الأطفال دون سن الخامسة، مع عملية توعية وحشد شاملة للمجتمع بالإضافة إلى أنشطة رقابة ومتابعة عالية المستوى.

وباكتمال المشروع، سيكون جميع الأطفال الباكستانيين (أكثر من 36 مليونًا) محصنين تمامًا ضد شلل الأطفال مدى الحياة.

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 307 ملايين دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي كقرض
تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية(90 مليون دولار أمريكي) ووكالة اليابان للتعاون الدولي (50
مليون دولار أمريكي) وحكومة كندا (30 مليون دولار أمريكي) وحكومة باكستان (127 مليون دولار أمريكي).

 
​​7. مشروع دعم قطاع الصحة في مرحلة ما بعد وباء إيبولا - غينيا
 
لقد كان لوباء ايبولا تأثير شديد العمق على اقتصاد غينيا ومجتمعها، حيث أدى إلى انحدار الإنتاج الزراعي والإضرار بنسيج المجتمع وتراجع توقعات النمو في الدولة. وبالإضافة إلى ذلك، أسهم وباء ايبولا في المزيد من الإضعاف لنظام صحي يعاني من الضعف بالفعل، إذ يعاني النظام الصحي في غينيا من العديد من القيود والعجوزات، ومنها التغطية والجودة المنخفضة، التي تحد من استجابة الدولة الفورية والمناسبة لحالات تفشي الأمراض وغيرها من مشكلات الصحة العامة. ويعاني النظام الصحي من تحديات متعددة ليست خاصة بأزمة ايبولا فحسب، التي سيسهم تحسينها من خلال المشروع في استعدادية الدولة للاستجابة لحالات الطوارئ والأوبئة المحتملة.

أهداف المشروع: سيساهم المشروع في تحقيق أهداف الخطة القومية للتنمية الصحية(2015 - 2024 م) التي تهدف إلى تقوية النظام الصحي وتقليل معدلات الوفيات والمرض المرتبطة بالأمراض المعدية وغير المعدية بما في ذلك الأوبئة. وبشكل محدد، سيحدث المشروع ويطور الخدمات الصحية لتلبية الاحتياجات الملحة والتعامل مع التحديات المرتبطة بالأوبئة ومشكلات الصحة العامة الكبرى. وتشمل النتائج الرئيسية المتوقعة ما يلي:
(1) إنشاء وتجهيز 30 مركزًا صحيًا ومركزًا وطنيًا واحدًا للصحة الإنجابية
(2) تدريب 31 موظفًا صحيًا )أطباء ومهندسون وفنيون إلخ.
(3) تجهيز 174 عيادة صحية و 15 مستشفى بكلٍ من معدات رعاية المواليد والولادة الأساسية والشاملة على التوالي.

ويشمل مجال المشروع ما يلي:
(1) إنشاء وإعادة تأهيل وتجهيز المرافق الصحية
(2) شراء المعدات الطبية للمرافق الصحية
(3) التدريب والتعبئة الاجتماعية
(4) الدعم لإدارة المشروع.

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 54.96 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 8.96 مليون دولار أمريكي كقرض تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (8.96 مليون دولار أمريكي) وحكومة غينيا (3.73 مليون دولار أمريكي)

8. مشروع ترايكونبوستون لطاقة الرياح 150 ميجا وات - باكستان

يهدف المشروع إلى معالجة الانقطاعات الكهربائية وتحسين أمن الطاقة. وقد اعتمدت حكومة باكستان سياسة الطاقة المتجددة في عام 2006 م بهدف توليد 9700 ميجا وات من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2030 . وقد موّل البنك الإسلامي للتنمية مشروعي توليد طاقة رياح يوفر كل منهما 50 ميجا وات يعملان منذ عام 2014 م.

وسيعزز المشروع من النمو الاقتصادي عبر زيادة الإمداد للطاقة استجابة إلى العجز المتزايد فيها. وسيولد المشروع على الأقل
إمداد طاقة إضافيًا ينتج أعلى مخرجاته من الكهرباء خلال أشهر الصيف حيث يكون عجز الإمداد في أعلى مستوياته بقيمة تزيد على 5000 ميجا وات. ويدعم المشروع مبادرة الحكومة التي تهدف إلى إيصال توليد الطاقة من الرياح إلى 1500 ميجا وات في نهاية عام 2018 و 9700 ميجا وات في عام 2030 .

وسيحفز المشروع أيضًا التوظيف في المنطقة المحلية أثناء إنشاء المشروع، وأيضًا أثناء تشغيله. وبالإضافة إلى ذلك، لن يقوم
المشروع بحشد استثمارات أجنبية مباشرة قيمة إلى داخل البلاد فحسب وإنما سيستغل الموارد الموجودة أيضًا ويقلل بالتالي من اعتماد الدولة على الواردات عالية التكلفة من النفط لتوليد الطاقة، ومن ثَم يقلل العبء على موازنة المدفوعات.

يُقدّر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 360 مليون يورو، يساهم الصندوق فيها بمبلغ 25 مليون يورو كقرض تمويلي. ويتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (50 مليون يورو)  ومؤسسة التمويل الدولية (75 مليون يورو) وبنك التنمية الآسيوي (75 مليون يورو) والوكالة الألمانية للاستثمار والتنمية (45 مليون يورو) بالإضافة إلى تمويل بمشاركة الملكية (90 مليون يورو).

9. مشروع تحسين حالة الإمداد بالمياه والصرف الصحي في المناطق الريفية، جمهورية قرقيزستان

يهدف المشروع إلى دعم جهود حكومة جمهورية قرقيزستان لزيادة إمكانية الوصول إلى مياه الشرب للمجتمعات الريفية. ويساهم المشروع في تنفيذ استراتيجية الحكومة الموضوعة ضمن البرنامج الوطني للإمداد بالمياه والصرف الصحي. ويعتمد المشروع على الأولويات المحددة في الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة للجمهورية القيرقيزية التي تؤكد على أهمية تحسين نظام توصيل خدمات المياه والصرف الصحي. ويعطي المشروع أيضًا أولوية كبيرة لتحقيق الاستدامة المالية والإدارة الفعالة للموارد على المستوى المحلي.

أهداف المشروع: ترمي الأهداف الإنمائية للمشروع إلى مساعدة جمهورية قرقيزستان على:
(1) تحسين إمكانية الوصول وجودة المياه في المجتمعات الريفية المستهدفة
(2) وتحسين خدمات الصرف الصحي بشكل أساسي في المدارس والمراكز الصحية في القرى المحددة
(3) تقوية كفاءة المؤسسات في قطاع توفير المياه والصرف الصحي.

باكتمال المشروع، يتوقع تحسين إمداد المياه والوصول إلى مياه الشرب الآمنة والصرف الصحي لفئة السكان المحلية الحالية المقدرة بحوالي 78000 نسمة. المساحة المستهدفة للمشروع هي 24 قرية في خمس مقاطعات في إقليم جلال أباد.

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 51 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 5 ملايين دولار أمريكي كقرض تمويلي.
وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (15 مليون دولار أمريكي) والبنك الدولي (23.5 مليون دولار أمريكي) والحكومة القيرقيزية (7.5 مليون دولار أمريكي).

10. مشروع دعم معهد التدريب الفني والمهني - أوغندا

يتماشى المشروع مع خطة رؤية 2040 للحكومة الأوغندية، التي تهدف إلى تحويل أوغندا من «بلد فِلاحة إلى دولة حديثة ومزدهرة خلال 30 عامًا ». وبشكل محدد، يدعم المشروع الخطة الاستراتيجية لقطاع التعليم 2011 - 2020 المعروفة باسم «تمهير أوغندا .»
ويتوافق المشروع مع هدف التنمية المستدامة الرابع: «ضمان تعليم احتوائي وعادل يتسم بالجودة وتعزيز فرص التعليم مدى الحياة للجميع .»

أهداف المشروع: يهدف المشروع إلى المساهمة في تحويل التعليم والتدريب الفني والمهني إلى نظام شامل لتطوير المهارات للتوظيف وتحسين الإنتاجية والنمو. وبشكل محدد، يهدف المشروع إلى تحسين عملية اكتساب المهارات والعوامل التنافسية المؤهلة للتوظيف المهمة التي تتناسب مع احتياجات سوق العمل. وعند الاكتمال، سيفيد المشروع 14000 طالب و 1000 معلم و 125 موظفًا إداريًا.
يشمل مجال المشروع ما يلي:
(1) إنشاء وتجهيز المعاهد الفنية
(2) تدريب المعلمين أثناء العمل
(3) تطوير المقررات التعليمية؛
(4) إنشاء نظام معلومات لسوق العمل، وتدريب الموظفين على جمع وتحليل البيانات ورفع التقارير
(5) الخدمات الاستشارية والترويج وبناء شراكات القطاع الخاص
(6) والدعم لإدارة المشروع.

يُقدّر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 51.44 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي كقرض
تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (35 مليون دولار أمريكي) وحكومة أوغندا (6.44 مليون دولار أمريكي).


11 . برنامج محو الأمية المهنية من أجل الحد من الفقر- المرحلة 2، السنغال

هذا المشروع هو المرحلة الثانية من مشروع برنامج محو الأمية المهنية للحد من الفقر ) VOLIP ( في السنغال بعد تنفيذ ​مرحلة تجريبية ناجحة في منطقتين محتاجتين في الدولة. وتُظهر النتائج أنّ للمشروع تأثيرًا إيجابيًا على الظروف الاجتماعية والاقتصادية للمستفيدين في 281 قرية، وقد ساهم في تمكين المرأة والشباب في المناطق المستهدفة. ويتماشى المشروع مع خطة الحكومة التي يعد هدفها الأساسي جعل السنغال «دولة ناشئة في عام 2035 بالتضامن الاجتماعي وحكم القانون » و(2) الوصول إلى مستوى تعليم ابتدائي عالمي بحلول عام 2025 .

هدف المشروع: الهدف الرئيسي للبرنامج هو المساعدة في الحد من الفقر، لا سيما بين الشباب والنساء في الأرياف من خلال:
(1) تجهيز المستفيدين بالميزات التنافسية والمهارات اليدوية الأساسية
(2) وتمكينهم من الوصول إلى برامج التمويل الأصغر لتطوير أعمالهم التجارية. وعند الاكتمال، سيفيد المشروع 6000 من الأطفال غير الملتحقين بالمدارس و 2000 من الشباب و 5000 من النساء الريفيات العاملات و 39 من مشغلي التدريب.


وتشمل مكونات المشروع ما يلي:
(1) تحسين إمكانية الوصول إلى التعليم الأساسي غير الرسمي
(2) محو الأمية المهنية للشباب؛
(3) محو الأمية والتدريب المهني للنساء العاملات
(4) برنامج دعم التمويل الأصغر لتمكين النساء والشباب
(5) الدعم لإدارة المشروع.

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 20.93 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 8.84 مليون دولار أمريكي كقرض تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (3.25 مليون دولار أمريكي) وحكومة السنغال (3.25 مليون دولار أمريكي).


12 . مشروع الطاقة الشمسية للتنمية الريفية في إطار «تبادل المعارف والخبرات » - مالي

على الرغم من التقدم الملحوظ طوال العقد الماضي، تظل إمكانية الحصول على الكهرباء في مالي تحديًا تنمويًا. وفي الوقت الراهن، تقدر نسب الحصول على الكهرباء في الحضر والريف بنحو 71 % و 18 % على التوالي. لذلك، فإن تنمية كهربة الريف تعد من الأهداف ذات الأولوية للحكومة، والتي تَعدّ الحصول على الكهرباء وسيلة مهمة في مكافحة الفقر.

وهدف المشروع هو تحسين قدرة مالي على كهربة الريف من خلال إنشاء نموذج مستدام لكهربة الريف، يقدم كهرباء ميسورة التكلفة ويُعتَمد عليها إلى المجتمعات الريفية في الدولة. وسيزيد المشروع القدرة الموجودة للطاقة الشمسية بنسبة 14 % من 15 ميجا وات في عام 2015 م إلى 17.42 ميجا وات في عام 2021 م.

وَصْف المشروع: وسيعزز المشروع نظام توليد وتوزيع الطاقة من خلال تركيب مقدار 2.43 ميجا وات طاقة من المحطات الشمسية وشبكة التوزيع المطلوبة. سيَتضمَّن المشروع 5841 وصلة مستهلك لعدد سكان مستهدف يبلغ 35000 نسمة، و 400 وصلة إلى المرافق العامة (المدارس، المستشفى، إلخ.) والصناعات الصغيرة.

وسيضمن المشروع تطوير الكفاءة ونقل المعرفة من المكتب الوطني المغربي للكهرباء والماء الصالح للشرب (ONEE) إلى وكالة
مالي لتطوير الطاقة المحلية وكهربة الريف (AMADER) في مجالات تصميم وإدارة وصيانة مشروعات كهربة الريف.

يُقدَّر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 17.06 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 11 مليون دولار أمريكي كقرض
تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (4 ملايين دولار أمريكي) وشريك بنظام تبادل المعارف والخبرات (0.46 مليون دولار أمريكي) وحكومة مالي (34.9 مليون دولار أمريكي).

13 . مشروع الطاقة الشمسية من أجل التنمية الريفية - تشاد

لقد وضعت حكومة تشاد استراتيجية وطنية وخطة عمل للترويج للطاقة المتجددة. وتعزم الحكومة على استغلال مصادر الطاقة
المتجددة لتحسين معدل كهربتها الوطني الحالي والذي يقدر حاليًا بنسبة 4% فقط. وسيُمكن مُكوّن بناء الكفاءة المُضمّن في هذا المشروع، عبر تبادل المعارف والخبرات، من نقل المعرفة المرتبطة بكهربة الريف والمشروعات الشمسية التي ستساعد تشاد على المزيد من التنمية لأنظمة كهربة الريف الخاصة بها.

أهداف المشروع: يهدف المشروع إلى توفير مصدر كهرباء ميسور التكلفة ويُعتَمد عليه إلى سكان المنطقة الريفية المستهدفة الموجودة في محور توكرا - مانديليا، إلى الجنوب من العاصمة نجامينا. سيزيد المشروع من الكفاءة الموجودة لنظام طاقة نجامينا بنسبة 2.4 % ويسهم في زيادة نسبة الوصول إلى الطاقة في منطقة نجامينا من 20 % إلى 36 %، وعلى المستوى الوطني من 4% إلى 5.5 % بحلول عام 2025 م.

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 22.9 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 12 مليون دولار أمريكي كقرض
تمويلي. وسيتم توفير بقية التمويل من قبل البنك الإسلامي للتنمية (8 ملايين دولار أمريكي) وشريك بنظام تبادل المعارف والخبرات (0.36 مليون دولار أمريكي) وحكومة تشاد (2.54 مليون دولار أمريكي).

14 . مشروع دعم مشاريع الشباب في اتحاد جزر القمر – اتحاد جزر القمر

أنشأت جزر القمر مؤسسة للتمويل الأصغر، ميك-موروني (MM) بدعم من الصندوق الدولي للتنمية الزراعية  (IFAD) في عام
1996 م لتعزيز وتسهيل الوصول إلى التمويل للفقراء العاملين في القطاع الزراعي. وفي عام 2014 م، تبنت الدولة استراتيجية للحد من الفقر للفترة من 2015 إلى 2019 م، تهدف إلى إيجاد المزيد من فرص العمل للشباب والنساء. وحددت هذه الاستراتيجية بعض القطاعات الاقتصادية مثل الزراعة والثروة السمكية والماشية باعتبارها ذات إمكانية عالية لتوفير الوظائف من خلال تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأصغر. واتفق الصندوق وميك موروني و »صلتك 1» على دعم هذه الاستراتيجية من خلال تمويل المشروع المعتمد.

أهداف المشروع: الهدف العام للمشروع هو تحسين مصادر العيش الأساسية وظروف المعيشة للفئات السكانية المعوزة، لا سيما النساء والشباب غير العامل في القمر الكبرى وأنجوان موروني. الأهداف المحددة للمشروع هي:

(1) دعم التنمية في سلاسل القيمة في القطاعات الاستراتيجية
(2) بناء كفاءة الشعب القمري في مجالات الإنتاج والتسويق للمحاصيل الجالبة للنقد (وبصفة أساسية الإيلنغ والقرنفل والفانيليا)
(3) بناء الكفاءة المؤسسية لمؤسسة ميك-موروني وغيرها من أصحاب المصلحة في مجالات ريادة الأعمال والتمويل الإسلامي.

وستتم ترجمة هذه الأهداف إلى:
(1) تمويل 1000 خطة عمل ذات جدوى اقتصادية
(2) إيجاد فرص عمل لعدد 3000 شاب
(3) دعم تنمية سلاسل القيمة لثلاثة قطاعات على الأقل
(4) وبناء كفاءة ريادة الأعمال لعدد 50 مجموعة من المنتجين في مجال إنتاج وتسويق المحاصيل الجالبة للنقد
(5) تقديم التدريب لمؤسسات التمويل الأصغر وتنصيب نظام معلومات للإدارة وتطوير منتجات تمويلية إسلامية.

ويقدر إجمالي تكلفة المشروع بمبلغ 6.325 مليون دولار أمريكي، سيساهم الصندوق فيها بمبلغ 2.9 مليون دولار أمريكي (منها
مبلغ 0.25 مليون دولار أمريكي كمنحة ومبلغ 2.65 مليون دولار أمريكي كقرض تمويلي مُيسَّر).
وسيتم توفير بقية الدعم من خلال «صلتك » بقيمة 1.675 مليون دولار أمريكي ( 0.425 مليون دولار أمريكي كمنحة، و 1.675 مليون دولار أمريكي كقرض تمويلي)  وميك-موروني (1.75 مليون دولار أمريكي).